More repression, arrests, upcoming evictions

Arabic below

WHAT THE INTERIOR MINISTER BERNARD cAZENEUVE SAYS:

NUMBERS OF MIGRANTS IN CALAIS TO GO DOWN FROM 6000 TO 2000

200 EXTRA PLACES FOR WOMEN AND CHILDREN FOR A TOTAL OF 300

1500 PLACES IN THE NEW CAMP costing 18 MILLIONS EUROS, 400 PEOPLE will be EVICTED to make room in the next days.

300 MORE GENDARMES (ON TOP OF 225 ALREADY PRESENT) AND 160 CRS ON TOP OF OF 440 PRESENT) FOR A TOTAL OF 1.125 POLICE TO SECURE THE PLACE AND FIGHT AGAINST INTRUSION AND ILLEGAL IMMIGRATION.

BUT THESE MEASURES ARE NOT A PERMANENT SOLUTION, THE AIM IS TO FACILITATE THE DEPARTURE OF THE POPLE FROM THE LAND.

THOSE WHO RENOUNCE TO GO TO ENGLAND CAN ASK FOR ASYLUM IN FRANCE. ORIENTATION CENTRES WILL SOON BE OPENED WHERE THEY CAN STAY UNTIL THEY RECONSIDER AND APPLY FOR ASYLUM IN FRANCE.

THREE MORE CAMPS WILL BE OPENED IN THE FUTURE BUT NOT IN CALAIS.

THOSE WHO REFUSE THIS HELP ARE LIABLE TO BE DEPORTED OR OF PENAL SANCTIONS.

So it is likely there will be soon more evictions of the jungle that was ‘tolerated’ by the authorities – but clearly is not going to be tolerated any longer. 300 women and children will be let to stay in the Jules-Ferry centre, 1.500 people will sleep in containers in the new concentration-style camp, where they will have to give their name when they enter and will be controlled all the time.
ALL OTHER PEOPLE SHOULD LEAVE CALAIS BY THEIR WILL OF BY FORCE, ACCORDING TO THE GOVERNMENT’S PLANS.

FRIDAY 23/10/2015 IN PARIS THE POLICE EVICTED THE EX-SCHOOL lycée Jean Quarré OCCUPIED BY THE MIGRANTS FROM LA CHAPELLE, WHO HAVE BEEN FIGHTING FOR MONTHS FOR A PLACE TO LIVE. Some have been given a place but many have not.

All deportation centres in France are full. People are also being deported from Calais to other parts of France by private jets, 3 per week in an attempt to reduce numbers in the jungle.

Refusals of people who apply for asylum in France are on the increase, as well as deportations and attempts to deport, even to countries at war such as SUDAN. The Sudanese are particularly targeted, maybe because they are more numerous, 4 Sudanese have been deported to Sudan and others are at risk of deportation.

ASK THE GOVERNMENT WHY THEY DO SUCH BAD THINGS TO MEN WOMEN AND CHILDREN WHO ARE MOSTLY
FLEEING WAR AND ASK THEM WHAT ARE THEY GOING TO DO WITH THE MANY THOUSANDS WHO CONTINUE TO ARRIVE BECAUSE THE CAPITALISTS AND IMPERIALISTS ARE DESTROYING THEIR COUNTRIES, THEY HAVE CREATED THE BIGGEST REFUGEE CRISIS IN HISTORY AND THE EUROPEAN GOVERNMENTS CAN ONLY THINK OF MORE REPRESSION, MORE DEPORTATIONS, MORE FENCES AND MORE PRISONS.

819018-plan-hanappe.jpg
THE NEW CAMP! PLEASE OPPOSE ITS CONSTRUCTION!!!
JOIN THE STRUGGLE FOR SAFE AND DIGNIFIED LIVING CONDITIONS, AGAINST DEPORTATIONS,
AGAINST ALL PRISONS, FOR OPENING THE BORDERS!!!

The association who is collaborating with the government for the new centre and has the contract to manage the Jules-Ferry centre is

La Vie Active 
Director Stephane Duval
Address : 13 Rue Paul Bert, 62100 Calais

مخيم كاليه الجديد، و عمليات إخلاء قادمة

ماذا يقول وزير الداخلية

على أعداد المهاجرين في كاليه النزول من 6000 إلى 2000

مئتان مكان إضافي للنساء والأطفال ليصبح المجموع 300

الف و خمسمائة مكان في المخيم الجديد بتكلفة 18 مليون يورو،
سيتم طرد 400 شخص لإفساح المجال في الأيام القادمة

اضافة ثلاثمائة من الدرك ( غير الـ ٢٢٥ الموجودة بالفعل ) و ١٦٠ من عناصر مكافحة الشغب ( غير الـ ٤٤٠ الموجودة بالفعل ) لما مجموعه ١،١٢٥ من الشرطة لحماية المكان ومكافحة التسلل والهجرة غير الشرعية
ولكن هذه التدابير ليست حلا دائما، والهدف هو تسهيل ترحيل الاشخاص من الأرض

.
يستطيع الذين لا يريدون الذهاب إلى إنجلترا أن يطلبوا الجوء في فرنسا

ستفتح مراكز توجيه قريبا حيث يمكنهم البقاء حتى يمكنهم اعادة النظر وتطبيق للجوء في فرنسا

أولئك الذين يرفضون هذه المساعدة سيكونون خاضعين للترحيل أو عقوبات جزائية

ولذلك فمن المتوقع قريبا أن يكون هناك مزيدا من عمليات الإخلاء في( الغابة ) و الذي كان مقبولا من قبل السلطات ولكن من الواضح لن يتم التسامح مع ذلك بعد الان

سيتم السماح لـ٣٠٠ من النساء والأطفال البقاء في مركز (جول فيري) ، ١٥٠٠ شخص سوف ينامون في حاويات في المخيم الجديد على غرار السجن ، حيث سيكون عليهم اعطاء أسمائهم عند دخولهم وسيتم التحكم بذلك طيلة الوقت
على الآخرين أن يغادروا كاليه بمشيئتهم او حتى بالقوة، وفقا لخطط الحكومة

في يوم الجمعة ٢٣ اكتوبر طردت الشرطة في باريس المهاجرين الذي احتلوا المدرسة السابقة في ( لا شابيل) ، الذين كانوا يقاتلون لعدة أشهر للحصول على مكان للعيش فيه
البعض منهم حصل على مكان ولكن الكثير منهم لم يحصل على ذلك بعد

جميع مراكز الترحيل في فرنسا مليئة_ كما يجري ترحيل الناس من كاليه إلى أجزاء أخرى من فرنسا عن طريق الطائرات الخاصة، ٣ رحلات في الأسبوع في محاولة للحد من اعداد المهاجرين في الغابة

رفض طلبات اللجوء في فرنسا في تزايد مستمر، وكذلك عمليات الترحيل ومحاولات الترحيل، حتى إلى بلدان في حالة حرب مثل السودان وتستهدف السودانيين بشكل خاص، ربما لأنهم أكثر عددا، تم ترحيل ٤ سودانيين إلى السودان، و الآخرين يواجهون خطر الترحيل

دعونا نطلب من الحكومة لماذا يفعلون أشياء سيئة مثل هذه للرجال والنساء والأطفال الذين يفرون من الحرب ودعونا نسألهم ماذا سيفعلون مع الكثير من الآلاف الذين مازلوا يأتوا لأن الرأسماليين والإمبرياليين دمروا بلادهم وقد خلقوا أكبر أزمة لاجئين في التاريخ
والحكومات الأوروبية لا تفكر الا في المزيد من القمع ، والمزيد من الترحيل، و المزيد من الأسوار والمزيد من السجون

Annunci

Rispondi

Inserisci i tuoi dati qui sotto o clicca su un'icona per effettuare l'accesso:

Logo WordPress.com

Stai commentando usando il tuo account WordPress.com. Chiudi sessione / Modifica )

Foto Twitter

Stai commentando usando il tuo account Twitter. Chiudi sessione / Modifica )

Foto di Facebook

Stai commentando usando il tuo account Facebook. Chiudi sessione / Modifica )

Google+ photo

Stai commentando usando il tuo account Google+. Chiudi sessione / Modifica )

Connessione a %s...